InterAffairs

الأربعاء11222017

Last update09:48:30 AM

RUS ENG FR DE PL ESP PT ZH AR

Font Size

SCREEN

Profile

Layout

Menu Style

Cpanel
غينادي غاتيلوف

غينادي غاتيلوف

نائب وزير خارجة روسيا

 

وافق مجلس الامن الدولي في يوم 27 ايلول/ سبتمبر عام 2013 بالاجماع على القرار 2118 الذي دعم فيه القرار الذي صدر في نفس اليوم في لاهاي عن منظمة حظر انتشار الأسلحة الكيميائية حول فرض رقابة دولية على الترسانة الكيميائية السورية مع اتلافها لاحقا. هذا الحدث اصبح  ذروة المناقشات التي جرت خلال "الاسبوع الوزاري" في الدورة الثامنة والستين للجمعية العامة للامم المتحدة في نيويورك. الحدث الذي انتظره الجميع على الرغم من ان البعض لم يكن يثق بانه سيحدث فعلا. ولكن الجميع اقروا في نهاية المطاف بان هذه النتيجة باتت ممكنة  الى حد كبير بفضل جهود الدبلوماسية الروسية وعلى رأسها وزير الخارجية سيرغي لافروف، والتي اجرت يوما بعد اليوم المباحثات الصعبة والمعقدة مع الشركاء الامريكيين وتمكنت من التوصل الى الحل الذي ليس فقط استبعد خطر توجيه ضربة عسكرية ضد سورية بل وفتح الطريق نحو الحل السياسي للزمة المعقدة جدا في الجمهورية العربية السورية.