InterAffairs

الثلاثاء11212017

Last update09:48:30 AM

RUS ENG FR DE PL ESP PT ZH AR

Font Size

SCREEN

Profile

Layout

Menu Style

Cpanel
الثلاثاء, 11 شباط/فبراير 2014 20:02

هل انتهت الأسلمة في العالم العربي؟

Written by

يسود الوضع الصعب والمعقد حاليا في الشرق الاوسط. وفي بعض الدول اخذت الهزيمة تصيب الاسلاميين وفي بعض الدول الاخرى لا يزالون يقاومون.

وطبعا يؤثر الوضع في مصر على سير ومجرى الامور. تم انتخاب محمد مرسي كرئيس للجمهورية في حزيران/يونيو عام 2012 وصوت لصالحه 52% من المصريين وغالبية المؤيدين له من غير المتعلمين او الأميين وهم صوتوا لصالح مرشح "الاخوان المسلمين" في الوقت الذي صوتت النخبة ضده. وسار الرئيس المنتخب الجديد على طريق تحويل مصر الى "جمهورية اسلامية". وحصل 5 من ممثلي "الاخوان" على حقائب وزارية وتم تعيين 8 منهم في مناصب مهمة في ديوان رئيس الجمهورية، وحصل 25 منهم على منصب مساعد محافظ و12 منهم ترشحوا لتعيينهم كعمد للمدن. وحاول مرسي فرض سيطرته على السلطات التشريعية والتنفيذية والقضائية في مصر وكذلك على هيئات وسائل الاعلام. وفي تشرين الثاني/ نوفمبر عام 2012 اتخذ محمد مرسي قراره وجاء فيه انه لا يجوز للقضاة الاعتراض على قرارات ومراسيم رئيس الدولة. وفي عهد مرسي في عام 2012 تم وضع دستور جديد لمصر تم فيه على سبيل المثال تقييد حقوق النساء وذكر في الدستور ان قيادة جامعة الازهر تعتبر "الحكم الوحيد والاعلى في شؤون الشريعة" و"المصدر الاساسي لشريعة القوانين".

 

وافق مجلس الامن الدولي في يوم 27 ايلول/ سبتمبر عام 2013 بالاجماع على القرار 2118 الذي دعم فيه القرار الذي صدر في نفس اليوم في لاهاي عن منظمة حظر انتشار الأسلحة الكيميائية حول فرض رقابة دولية على الترسانة الكيميائية السورية مع اتلافها لاحقا. هذا الحدث اصبح  ذروة المناقشات التي جرت خلال "الاسبوع الوزاري" في الدورة الثامنة والستين للجمعية العامة للامم المتحدة في نيويورك. الحدث الذي انتظره الجميع على الرغم من ان البعض لم يكن يثق بانه سيحدث فعلا. ولكن الجميع اقروا في نهاية المطاف بان هذه النتيجة باتت ممكنة  الى حد كبير بفضل جهود الدبلوماسية الروسية وعلى رأسها وزير الخارجية سيرغي لافروف، والتي اجرت يوما بعد اليوم المباحثات الصعبة والمعقدة مع الشركاء الامريكيين وتمكنت من التوصل الى الحل الذي ليس فقط استبعد خطر توجيه ضربة عسكرية ضد سورية بل وفتح الطريق نحو الحل السياسي للزمة المعقدة جدا في الجمهورية العربية السورية.